27‏/9‏/2009

حوار مع جريدة رسالة الأمة تم نشره بتاريخ 14/09/2009

حوار مع جريدة رسالة الأمة تم نشره بتاريخ 14/09/2009




حوار مع عثمان العيدوني الكاتب العام لمجموعة الرابطة الوطنية للأطر العليا المعطلة





س: باعتباركم الكاتب العام لمجموعة الرابطة الوطنية للأطر العليا المعطلة هل يمكنكم أن تشرحوا لنا أسباب تأسيس هده المجموعة؟.



ج: بادئ ذي بدئ أشكر جريدة رسالة الأمة على تبنيها قضية المعطلين حاملي الشواهد العليا المعطلة الصامدة بشوارع الرباط، فهذا إن دل على شيء فإنما يدل على رغبتكم الصادقة في إيجاد حل لهده الظاهرة و على تهممكم بأطر البلاد التي أصبحت تفكر في مغادرة البلاد كحل يقيها من الهراوات المخزنية فأشكركم من أعماق قلبي أصالة عن نفسي و نيابة عن جميع أعضاء الرابطة الوطنية للأطر العليا المعطلة.



حقيقة بعد حصولي على دبلوم الدراسات العليا المعمقة بميزة مشرف جدا فإننا حاولت قدر الإمكان أن أجد لنفسي وظيفة في القطاع العمومي أو شغل قار في القطاع الخاص و طرقت كل الأبواب ، لكن للأسف رغم كل المجهودات التي بدلتها لم أتمكن من الحصول على شغل محترم.



بعد ذلك سمعت عن مجموعات الأطر العليا المعطلة المرابطة في شوارع الرباط التي تناضل من أجل الإدماج المباشر و الفوري في إطار الوظيفة العمومية وفقا للقرارين الوزاريين/695 و 99/888و الفصل 13من الدستور . و بعد مشاورات مع الكثير من المعطلين الدين تم إدماجهم في السنوات الماضية في إطار الوظيفة العمومية و الكثير من أساتذة التعليم العالي و جدت أن الحل الوحيد هو الانخراط في أحد المجموعات الصامدة في شوارع الرباط.



حزمت حقيبتي و اتجهت من طنجة إلى الرباط لأسجل نفسي في إحدى مجموعات المعطلين ، لكن صدمت بأن باب الانخراط مسدود على أساس أن الحوار مع الحكومة يشمل فقط الأسماء المدرجة في اللائحة.



بعد ذلك عدت من حيث أتيت و باعتباري رئيسا لجمعيتين و سبق أن كنت مناضلا في الجامعة لا تخفى علي دروب النضال و أشكاله، قررت تأسيس مجموعة جديدة أطلقنا عليها اسم الرابطة الوطنية للأطر العليا المعطلة و ذلك في جمع عام يوم 13/05/2009.



س : كم هو عدد المعطلين المتواجدين في شوارع الرباط و كم هو عدد مجموعتك.؟



ج: تتواجد بالرباط الآن أربع مجموعات خاصة بالأطر العليا المعطلة:



أولها مجموعة التجمع الوطني للأطر العليا المعطلة و عددها 560



ثانيها مجموعة الاتحاد الوطني للأطر العليا المعطلة و عددها 350



ثالتها مجموعة 2 غشت للأطر العليا المعطلة و عددها 120



رابعها الرابطة الوطنية للأطر العليا المعطلة و عددها 170



بمعنى أن عدد الأطر العليا المعطلة المتواجدة بشوارع الرباط لا يتجاوز 1200 هذا دون الإشارة إلى مجموعتي الشعلة و الصمود الخاصة بالأطر العليا المعطلة حاملي شواهد الماستر و التي لا يتجاوز عددها 200 إطار.



س : نعلم أنكم تطالبون بالإدماج المباشر و الفوري في أسلاك الوظيفة العمومية فهل يمكنكم أن توضحوا لنا الأسس القانونية التي تعتمدون عليها ؟



ج : بداية نحن وطنيون متشبثون بوطننا من طنجة إلى الكويرة و نحن ملكيون دستوريون و الدستور يضمن لنا حق الشغل ثم إننا في دولة الحق و القانون و القانون يضمن لنا هدا الحق خاصة المادة 23 من حقوق الإنسان، والفصل 12 من الدستور المغربي والذي ينص على أنه: " يمكن لجميع المواطنين أن يتقلدوا الوظائف والمناصب العمومية وهم سواء فيما يرجع للشروط المطلوبة لنيلها."



وكذا الفصل 13 منه الذي ينص على أن: " التربية والشغل حق للمواطنين على السواء".



وهي نفس المقتضيات التي نص عليها الظهير الشريف رقم 1.58.008 الصادر في 24 فبراير 1958 المنشور بالجريدة الرسمية عدد 23.2 بتاريخ 11 أبريل 1958 الذي يعد النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية والقرارين الوزاريين 99/695 و 99/888 بتاريخ 30 أبريل 1999 والمنشورين بالجريدة الرسمية بتاريخ 24 ماي 1999، والقرار الوزاري رقم 1378.08 المنشور بالجريدة الرسمية بتاريخ 4 غشت 2008.



هدا إضافة إلى 10/100 المخصصة للأطر العليا المعطلة من ميزانية كل سنة التي أعلن عنها الوزير الأول في السنة الماضية.



س: إلى متى ستستمر الأطر العليا المعطلة في النضال و الاحتجاج في شوارع الرباط و ما هي مقاربتكم لهذه الظاهرة



ج: نحن مرابطون في شوارع الرباط و سنستمر في الاحتجاج و بكل الوسائل إلى غاية تحقيق مطلبنا العادل و المشروع ألا و هو الإدماج الفوري و المباشر في أسلاك الوظيفة العمومية.



أما مقاربتي لهذه الظاهرة فهي على شقين:



أولهما : هو ما تمت مراكمته خلال السنوات و العقود الماضية ، و هذا يحتاج إلى حل و أن يكون جذريا و إراديا من طرف جميع الفرقاء فنحن متشبثون بالإدماج الفوري و الشامل في أسلاك الوظيفة العمومية



ثانيهما: و هو موكول إلى الدولة بشكل مباشر فعليها أن تقوم بتجفيف الموارد التي تدفع في اتجاه توليد العطالة ، لأنه يستحيل أن تستمر الدولة في إعادة إنتاج الأزمة،فمعلوم أن آخر فوج حصل على الإدماج المباشر في أسلاك الوظيفة العمومية يعود إلى التسعينيات " هدا بغض النظر عن الادماجات المشبوهة "فإلى متى تبقى الدولة على سياستها الفاشلة في قطاع التعليم و أملنا كبير في أن يكون البرنامج الاستعجالى لإصلاح التعليم كفيل على محو هده الظاهرة.



س : لا شك أنكم أجريتم حوارات مع الحكومة المغربية لإيجاد حل لهده المجموعة كيف تقيمون هذه الحوارات و ما هي الوعود التي حصلتم عليها؟.



ج :مباشرة بعد عقد الجمع العام و انتخاب أعضاء المكتب المسير اتصلنا بالسيد عبد السلام البكاري باعتباره مستشار الوزير الأول المكلف بالقطب الاجتماعي و ملف الأطر العليا المعطلة و أجرينا معه ثلاث لقاءات ، ما يمكن قوله بصدق أن الوزارة الأولى تبحث عن تسوية شاملة لكافة الأطر العليا المعطلة المرابطة بشوارع الرباط و أن العدد المتواجد بالساحة سيتم إدماجه في إطار البرنامج الاستعجال لإصلاح التعليم أو في إطار 10/ 100 من ميزانية 2010 المخصصة للأطر العليا المعطلة لكن تبقى هذه وعودا و كلاما على ورق لحد الآن لتهدئة الشارع و طمأنة الأطر ليس إلا .



س : إذا كان هذا هو تقيمكم للحوار مع الحكومة فكيف تنظرون إلى التدخلات المخزنية في حق مجموعتكم و باقي المجموعات المرابطة بشوارع الرباط؟.



ج:المعلوم من النضال بالضرورة أنه " و الله أومكلت لعصا لخدمت "بمعنى أن كل الأطر المناضلة حينما قررت النزول إلى شوارع الرباط فإنها تكون قد اختارت طريقا صعبا محفوفا بعدة مخاطر واضعة في حسبانها إمكانية التعرض لإصابات خطيرة و كسور و ردود بل أحيانا إلى حد الإصابة بعاهة مستديمة قد تقعدك الفراش طيلة العمر و هذا ما حصل فعلا لأحد الأطر في المجموعات السابقة.



و نحن نستغرب و ندين بشدة هذه التدخلات المخزية العنيفة في حق الأطر العليا المعطلة التي تجوب شوارع الرباط في سلم دون الدخول في مناوشات مع الجهاز الأمني و هذه التدخلات إن دلت على شيء فإنما تدل على فشل الحكومة في تدبير ملف عطالة الأطر العليا و على رغبة الدولة في منع و إرهاب أكبر عدد ممكن من الأطر من الالتحاق بشوارع الرباط خوفا من تعرضهم لتدخلات أمنية التي لا تستتني حاملا أو مرضعا أو معاقا



أخر كلمة: ما ضاع حق وراءه مطالب ولكل نضال ضريبة.









حاورته لطيفة نفيل


الرابطة الوطنية للأطر العليا المعطلة

هناك تعليق واحد:

mohamed يقول...

اذا كنتم تصنفون أنفسكم في مجموعة الرابطة والتجمع والاتحاد و2 غشت بالأطر العليا المعطلة، فلماذا قزمتم الشعلة والصمود والنضال هل أنتم مخزن جديد يلوح في الأفق ما هذه العنجهية ما هذا التواطئ المكشوف انتم لستم أطر عليا معطلة أنتم معطلون عن التفكير أنتم المخزن الجديد مخزن الاقصاء والتهميش، هل شواهدكم سلمت من الميركان او المريخ
كلكم الى الجحيم ولتعيش الأطر العليا المعطلة موحدة مناضلة صامدة مدافعة عن حقها العادل والمشروع دون تمييز أو اقصاء .

إرسال تعليق